كيف تقرأ القرآن-الشيخ الجعفرى

اذهب الى الأسفل

كيف تقرأ القرآن-الشيخ الجعفرى

مُساهمة من طرف الجعفري في الجمعة يونيو 26, 2015 3:48 am

كيف تقرأ القرآن
...

1- انصت الى المعاني بقلبك واستمع اليها باعتبار انها كتاب منزل للعالمين "لكل شئ ولكل احد" فهو بالتالي لك شخصيا ولغيرك ايضا شخصيا.

2-اعتبر ان الكلام موجه لك كما كان موجها للنبي وفكر في ارتباطه المباشر بحياتك الشخصية وحاول ربط معانيه باحداث حياتك انت وما سمعت ومارأيت فيها.

3-اعلم انه كتاب منزل لكل زمان ومكان في معظمه اوجميعه وستندهش من وجه هذا الاعجاز حيث سترى بعد فترة ان مجمل الحياة سائرة على نمط معين وهو ارادة المولى عز وجل و طاعتة وكل شر فيها يأتي من معصيته وان كل مافيها بأمره في اوله وآخره و له مثل مضروب في القرآن وبالتالي تجد فيه الكثير من منابع اصول الحكمة والنور والبصيرة.

3-اعلم انه كتاب ليس بكلام على ورق وانما هو مجموعة من كلمات الله الحي المحيي المميت وهو بالتالي كتاب حي ملئ بالاسرار وهو نسيج وحده في كل شئ والكلام الذي فيه ليس بكلام مخلوق وستبداء في ابصار هذا الامر وان كلمات الله سارية في كل شئ وكل احد في كل زمان ومكان وبالتالي فهو بالخالق الحق المهيمن على كل ما في الكون وستبداء في ادراك ان وراء كلماته الشديدة البساطة واليسر عالم كامل متكامل من الاسرار والانوار.

4-لاحظ التغيير الاعجازي الذي سيبداء في الحدوث في حياتك من ناحية شفائية ومن نواحي اخرى عند الاستمرار في قرائته وكيف ان نشوءك وتطورك سيبداء في التغير والتسارع ولاحظ التغيير الذي سيطراء على قلبك وعقلك وحتى جسدك واعلم ان هذا من نور الله ومن كلمات الله عز وجل.

5- لاحظ العمل الشيطاني او الطاقة السلبية او الشيطانية التي فيك (ان وجدت) ومقاومتها للقرآن واصبر عليها وستلاحظ انها ستخرج بعد فترة و ان طالت وان لم تخرج فستستفيد من نواحي اخرى ريثما تخرج.

6-ستشهد ان القرآن هو للذين آمنو هدى وشفاء والعكس بالعكس وكيف انك كلما قرأته كلما توسعت في فهم معانيه ومعاني الحياة والوجود بصفة عامة وكلما زادت كمية القرأة والذكر الذي كله تقريبا من اياته "الا القليل"كلما تطور هذا الاتساع في الفهم وظهرت معاني اخرى لنفس الايات واستمر التطور في الفهم والبصر والبصيرة وشمل كل الوجود والعالمين وستجده امرا مقربا لله ومصلحا للبال ولكل الاحوال والاوقات ومفيدا باذن الله في كل محيا وممات.

وستعرف باذن الله مما قرأت سابقا ومن الحياة التي ستحياها بشكل او الآخر الى ابد الابدين في يوم من الايام كيف ان الشيخ العارف بالله عندما يتهافت عليه الناس من كل حدب وصوب لقضاء حوائجهم وحل معضلاتهم التي عجز كل شئ وكل احد عن حلها يكتفي بفتح مصحفه الشريف وقراءة صفحة منه والذكر قليلا ويبداء في اخبارهم بحلول مشاكلهم بل ويسردها عليهم كأنه يعلم الغيب وهو لا علم له ولاحول ولاقوة ولا قدرة الا بالله وبنوره وبنور القرآن ببركته وببركة بسم الله الرحمن الرحيم.
_____
[center]
[/center]
avatar
الجعفري

المساهمات : 281
تاريخ التسجيل : 26/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى