أعمال المحبة و الجلب و التهييج و الارسالات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أعمال المحبة و الجلب و التهييج و الارسالات

مُساهمة من طرف الجعفري في السبت يوليو 11, 2015 12:34 pm

أعمال المحبة و الجلب و التهييج و الارسالات

يقول أحد الرقاة المبرزين في هذا المجال في مغبة وأخطار إستعمال أعمال التهييج ما مفاده:

أن بعضهم صار يشتكي من بعض أعراض المس المريرة , أو من تهيج وعطف شديد على الغير من الشباب أوالشابات ويعاني عناءا شديدا ، فتجده دائمْ القلق فارغ الفؤاد يغدوا ويروح وبه من الوَلَهُ ما يكاد أن يُقَطِعَ نياط قلبه ، منشغل الفكر بمن يعشق ويهوى ، شَغله الوجد والإشتياق ، يرى طيف من يحب ماثلا في مخيلته ، ويظن أنه يلحظه ويتحدث إليه.
وقد يزداد عليه القلق والاضطراب حتى يصل به الهيام الى البكاء المرير, والإنشغال عن ذكر الله فضلا عن أموره الحياتية,
وقد تؤذيه شياطين السحر في عقله وبدنه بأمراض شتى ، يصيبونه بالصداع والسهر والضيق في الصدر، وقد يمكر الله بتسلط شياطين السحر على الطالب ، وربما انعكس العمل عليه بسبب خطأ .
ويسوق الراقي هذه القصة التي أوردها الإممام إبن القيم في كتابه روضة المحبين ونزهة المشتاقين في الباب الثامن والعشرون " فيمن آثر عاجل العقوبة والآلام على لذة الوصال الحرام "

فيقول : قال جابر بن نوح : كنت بالمدينة جالسا عند رجل في حاجة فمر بنا شيخ حسن الوجه حسن الثياب ، فقام إليه ذلك الرجل فسلم عليه وقال: يا أبا محمد اسأل الله أن يعظم أجرك ، وأن يربط على قلبك بالصبر ، فقال الشيخ :
وكان يميني في الوغى ومسـاعدي فأصبحتُ قد خانت يميني ذراعها
وقد صرت حيرانا من الثكل باهتا أخـا كلف ضاقت على رباعــــها
فقال له الرجل أبشر فإن الصبر مُعول المؤمن ، وإني لأرجو أن لا يحرمك الله الأجر على مصيبتك ، فقلت له من هذا الشيخ ؟ فقال رجل منا من الأنصار فقلت وما قصته ؟ قال : أصيب بابنه وكان به بارا قد كفاه جميع ما يعينه ، ومنيته عجب ، قلت : وما كانت ؟ قال : أحبته امرأة فأرسلت إليه تشكوا حبه وتسأله الزيارة وكان لها زوج ، فألحت عليه ، فأفشى ذلك إلى صديق
له ، فقال له : لو بعثت إليها بعض أهلك فوعظتها وزجرتها رجوت أن تكف عنك ، فأمسك وأرسلت إليه إما أن تزورني وإما أن أزورك فأبى ، فلما يئست منه ذهبت إلى امرأة كانت تعمل السحر فجعلت لها الرغائب ( العطاء الجزل ) في تهيجه ، فعملت لها في ذلك ، فبينما هو ذات ليلة مع أبيه إذ خطر ذكرها بقلبه وهاج منه أمر لم يكن يعرفه واختلط ( فسد عقله) ، فقام
مسرعا فصلى واستعاذ والأمر يشتد ، فقال يا أبه أدركني بقيد ، فقال : يا بني ما قصتك ؟ فحدثه بالقصة ، فقام وقيده وأدخله بيتا فجعل يضطرب ويخور كما يخور الثور ، ثم هدأ فإذا هو ميت والدم يسيل من منخره أ.هـ.
اعلموا أحبتي في الله ان كل من عمل عمل جلب وتهييج او ارسال فانه يوكل به احدا من الجن سيذهب للسيطرة على قلب وفكر محبوبك وربما ينفذ لك الغرض الذي ارسل من اجله لكن له من العيوب اكثر من المميزات سواء العضوية او الروحية فكيف ترضى ان يعيش مع محبوبك جن مسلط عليه ؟؟؟ ومن ادراك انك ستستطيع السيطرة عليه فيما بعد او ان اردت خروجه وانهاء العمل
ثم انه لابد وان يأتي وقت ويبطل هذا العمل وايضا ربما كان محبوبك من الطبيعة الهوائية ويرى الخدام المرسلين ويرى من عمل له السحر فحينها ماذا ستفعل؟؟؟ ماذا ستفعل اذا انقلب الخادم الى عاشق عوضا عنك وانت من ارسلته وعكس عليك الامر؟؟؟؟
متى نفهم أحبتي أنه لا محبة بالغصب ولو انفقنا ما في الارض جميعا، متى نفهم أن هذه الأعمال تَشُلّ طاقات الأمة....ولا حول و لا قوة إلا بالله.
فإتقوا الله يا أعزائي , "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه "
avatar
الجعفري

المساهمات : 281
تاريخ التسجيل : 26/06/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى